الرئيسية / الكلية / نبذة تاريخية

نبذة تاريخية

نشأة الكلية: بمقتضى المرسوم التنفيذي رقم: 13-162 المؤرخ في 04 جمادى الثانية عام 1434 الموافق لـ 15 أفريل 2013 تم ترقية القطب الجامعي بالعفرون إلى جامعة البليدة 2-جامعة لونيسي علي – وذلك من أجل فك الضغط عن جامعة سعد دحلب بالبليدة حيث أصبحت تضم هذه الأخيرة عدة كليات من بينها كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية التي تم هيكلتها حسب أحكام المادة 34 من المرسوم التنفيذي رقم 03-279 المؤرخ في 24 جمادى الثانية عام 1424 الموافق لـ 23 غشت سنة 2003 المعدل والمتمم. كما يمكننا إعطاء نبذة تاريخية حول نشأتها والتي تعود إلى سنة 1991، في إطار المخطط الخماسي 1991-1995 لتطوير الجامعة حيث تم قرار استحداث معهد العلوم الاجتماعية والديموغرافيا بجامعة سعد دحلب بالبليدة. وفي سياق التعديلات التي طرأت على نظام الجامعة الجزائرية وبمقتضى المرسوم التنفيذي رقم 98-253 المؤرخ في 17 أوت 1998 نشأت كلية الآداب والعلوم الاجتماعية بإدماج معهد اللغات ومعهد العلوم الاجتماعية والديموغرافيا وأصبحت تضم هذه الكلية عدة أقسام منها قسم اللغة العربية وآدابها، قسم الفرنسية، قسم الإنجليزية، قسم الإيطالية، قسم علم الاجتماع والديموغرافيا، قسم علم النفس وعلوم التربية والأرطوفونيا. ونظرا لتطور الجامعة وكثرة التخصصات وبناءا على المرسوم التنفيذي رقم 12-76 المؤرخ في: 19 ربيع الأول عام 1433 الموافق 12 فبراير 2012 تم إعادة هيكلة الجامعة إلى عدة كليات وتم من خلالها تقسيم كلية الآداب والعلوم الاجتماعية إلى كلية الآداب واللغات وإلى كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية. حاليا تضم كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية تطبيقا للمادة 34 من المنشورالوزاري المذكور أعلاه قسمين هما كالآتي:

• قسم العلوم الاجتماعية ويضم هذا الأخير شعبتين وهما :

– شعبة علم الاجتماع والديموغرافيا.

– شعبة علم النفس وعلوم التربية والأرطوفونيا.

• قسم العلوم الإنسانية ويضم هذا الأخير ثلاثة شعب وهي:

– شعبة التاريخ.

-شعبة علم المكتبات

– شعبة الإعلام والاتصال.

أهداف الكلية وشعارها

أهداف الكلية: تطمح كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية إلى تحقيق عدة أهداف علمية وعملية تنعكس إيجابا على محيطها، من أبرز تلك الأهداف ما يلي:

• توفير كفاءات في مختلف التخصصات المفتوحة قادرة على تحليل ومعالجة مشكلات المحيط.

• مساعدة المصالح المعنية بتسيير الموارد البشرية بمختلف المؤسسات وفي كل القطاعات.

• معرفة طبيعة العلاقات الاتصالية في المجتمع التي هي محور التفاعلات فيه.

• فهم آليات التفاعل المثمر بين مؤسسات المجتمع.

• تشخيص قواعد النمو والتغيّر في المجتمع وحصر الانحرافات والاضطرابات فيه ومعالجتها.

شــعار كلية العلوم الإنسانية والاجتماعية لبناء كليــة رائـدة ومتميـزة : بالنسبة للأساتذة: في الأداء الجيد والتأطير الفعال والانضباط التام في القيام بكل الأعباء البيداغوجية والبحثية، والمرافقة الجيدة والمتميزة والمتابعة الدائمة للطلبة في كل إنجازاتهم والأخذ بانشغالاتهم مأخذ الجد والعمل بكل مصداقية وفعالية . أما بالنسبة للطلبة في الحضور الدائم لمختلف المحاضرات والأعمال الموجه، والمشاركة الإيجابية في كل النشاطات البيداغوجية والعلمية للقسم والكلية ، والمداومة والتردد على المكتبة الجامعية ومختلف قاعات المطالعة في الكليات والأقسام، وتمثيل الجامعة أحسن تمثيل في النشاطات الرياضية والعلمية والثقافية على المستوى الوطني و الدولي. و بالنسبة للمسؤولين والموظفين، يبقى دور الإدارة في تأطير واستقبال الأساتذة والطلبة أحسن استقبال وتسهيل مهمة الأساتذة والطلبة لأداء مهامهم على أكمل وجه وفي أجود الظروف هو الهدف الأسمى للكلية، والقضاء على كل أشكال البيروقراطية السلبية التي تقف عائقا أمام أداء مهام الأسرة الجامعية، ولن يتأتى ذلك إلا بمساعدة جميع أطراف المعادلة الجامعية.