الرئيسية / البحث العلمي / مخابر البحث / مخبر القياس النفسي والدراسات النفسية

مخبر القياس النفسي والدراسات النفسية

إسم المخبر:

Intitulé du Laboratoire :

القياس والدراسات النفسية

Laboratoire de Psychométrie et d’études psychologiques

 

الاسم المختصر للمخبر :  القياس والدراسات النفسية
الكلية أو المعهد: قسم علم النفس وعلوم التربية والأرطوفونيا

كلية الآداب والعلوم الاجتماعية

المؤسسة الجامعية:  جامعة سعد دحلب- البليدة
البريد الإلكتروني للمخبر: [email protected]
الموقع الإلكتروني / الصفحة الرئيسية للمخبر  https://sites.google.com/site/azizboussalem
الهاتف:        025433800  الفاكس:           025433800
تحديد مقر المخبر  :  الجناح (ج) الطابق الثاني، القطب الجامعي العفرون- جامعة البليدة
المساحة الإجمالية للمخبر :64 م 2  الو رشات : 28 م2

المكاتب  36 م2

 

2. منسق مشروع إنشاء المخبر

الاسم و اللقب :

 

بوسالم عبد العزيز            boussalem Abdelaziz  الرتبة:  أستاذ محاضر –أ-
المسؤولية  الإدارية: 

لاتوجد

 
البريد الإلكتروني:                                                       [email protected]

 

الموقع الإلكتروني للمنسق: https://sites.google.com/site/azizboussalem
 عدد الفرق : أربعة (04) فرق عدد الباحثين : 20    باحثا  
boussalem azzizz URL/www.nasr-dz.org  

تعريف المخبر:

 وصف مختصر للمخبر :

مخبر دراسات نفسية وتربوية وجد في ظل غياب مخابر من هذا النوع في جامعة البليدة أولا، ثن نظرا للحاجة الماسة التي شعر بها الأساتذة الباحثون بخصوص حاجة مختلف المؤسسات الاجتماعية والتربوية والاقتصادية والعلمية حاجتها لمختلف الدراسات العلمية الأكاديمية التي تقدم الحلول للكثير من المشكلات التي تواجههم في ممارساتهم اليومية، سواء في ميدان التربية والتعليم. الاقتصاد أو الإدارة، ومن هنا يأتي المخبر ليفتح باب البحث العلمي في ميدان التربية وعلم النفس بمختلف فروعه أمام الأساتذة الباحثين ليستثمروا قدراتهم وأبحاثهم لخدمة مختلف قطاعات المجتمع.

– كما يتضمن المخبر محور أساسي في البحث يتعلق بميدان أدوات القياس وهي الاختبارات والمقاييس النفسية  والتي تعبر الوسيلة الأساس في يد الباحث ولايمكن لأي مشتغل بعلم النفس والتربية أن يتحرك دون وسائل علمية موضوعية المتوفر منها اليوم في أغلبه غير صالح للبيئة الجزائرية حيث نقل من ثقافات مختلفة عن ثقافة الفرد الجزائري وأصبحت تطبق بصورة آلية وتفسر نتائجها وكأن الفرد الجزائري يحمل من القيم الاجتماعية والعقائدية ما يحمله الفرد الأوروبي أو الأمريكي والذي وضع الاختبار من أجله.

– من هنا يضع المخبر من ضمن أولوياته ود يد المساعدة لباحثين والمؤسسات من أجل الحصول على اختبارات صالحة للبيئة الجزائرية يتم بناؤها أو تكيفها في إطار أعمال المخبر، لنصل في النهاية إلى بنك من الاختبارات الموضوعية المتنوعة الأهداف وتقيس مختلف السمات يعود إليها كل مهتم لتطبيقها والاستفادة منها وهو ضامن بأن نتائجها تتوافق وخصوصية الفرد الجزائري.

– كما يدخل في إطار أهداف المخبر الأساسية وبناءا على نتائج البحوث التي يقوم بها ونظرا لوجود أزمة مصطلح نفسي تربوي نسعى إلى وضع معجم لمصطلحات علم النفس والاختبارات النفسية يوضع في متناول الطالب والأستاذ الباحث يعفيهم من عناء البحث عن المصطلح والترجمة ومن مواجهة مشكلة عدم وجود قاموس أو منجد في علم النفس يضم بين دفتيه أهم المصطلحات والمفاهيم المتداولة في ميدان علم النفس في العالم.

– كما يستمر المخبر في إصدار مجلة نصف سنوية هي الآن في عددها الخامس وتصدر عن قسم علم النفس    في إطار فرق البحث حيث تتحول أليا إلى المخبر لنشر مختلف نتائج الفرق وأعمال المخبر وأعمال الطلبة المسجلين في الماستر والماجستير والدكتوراه.

أهداف البحث العلمي والتطوير التكنولوجي :

 

–         إعداد بنك للاختبارات النفسية التي تقيس مختلف سمات الشخصية والظواهر النفسية والتربوية في شتى الميادين، هذه الاختبارات توضع تحت تصرف الباحثين في ميدان علم النفس والتربية والعاملين النفسانيين في مختلف القطاعات.

–         العمل على مسايرة الجديد في ميدان الاختبارات النفسية على المستوى العالمي وإعادة نشره في الجزائر بعد إخضاعه للتكييف والمعايرة المناسبتين.

–         فتح المجال أمام الباحثين في مستوى الدكتوراه والماجستير والماستر من أجل تناول مواضيع تتعلق بالقياس النفسي وبناء الاختبارات قصد إثراء ميدان الاختبارات النفسية في الجزائر الذي يبقى يعاني نقصا فادحا في ميدان ما هو صالح للتطبيق بعد التحقق العلمي منه.

–         القيام بدراسات في ميدان علم النفس والتربية تتناول مختلف المشكلات التي يعاني منها المجتمع الجزائري، وبالأخص في ميدان التربية حيث تحتاج المنظومة التربوية في الجزائر اليوم قصد تفعيل الإصلاحات العميقة التي تقوم بها، فهي تحتاج إلى دراسات علمية معمقة يشرف عليها باحثون متخصصون في ميدان  علم النفس وعلوم التربية، فموضوعات مثل العنف المدرسي، عدم التوافق النفسي الاجتماعي للتلاميذ، أداء المعلمين والأساتذة، تعديل محتوى البرامج التربوية، إيقاعات التمدرس، صعوبات التعلم، الرسوب والتسرب المدرسي، تعلم اللغات الأجنبية وغيرها من المواضيع هي بحاجة ماسة إلى فعل بحثي متأني في إطار منظم، وهو ما يدخل في إطار أهداف المخبر.

–          إنّ التكوين للبحث وبالبحث يعدّ أولويّة من أولويّات المخبر حيث يندمج فيه طلبة في إطار إنجاز بحوث الدكتوراه، الماجستير والماستر، خاصة وأن جامعة البليدة لا تتوافر على أي مخبر في العلوم الإنسانية والاجتماعية مما أصبح يشكل عائقا أمام الطلبة ما بعد الليسانس لمواصلة إنجاز مختلف بحوثهم في مخبر معتمد. اندماج طلبة الماستر والماجستير والدكتوراه في المخبر من أجل التكوين يعد إضافة مهمة لإمداد الجامعة الجزائرية بباحثين  في تخصص علم النفس وعلوم التربية.

المواضيع المراد دراستها في المخبر:

–         المساهمة في إنشاء بنك للاختبارات والمقاييس النفسية والتربوية يوضع تحت تصرف الباحثين والمؤسسات التربوية والاجتماعية والجامعات قصد استخدامها في مختلف الممارسات اليومية المتعلقة منها بالبحث العلمي أو الموجهة لدراسة المشاكل اليومية ومحاولة اقتراح الحلول لها.

–         القيام بدراسات لصالح مختلف المؤسسات التربوية والاجتماعية والتي تقدم خدمات نفسية، دراسات تتعلق بمختلف المشاكل وتجيب عن مختلف الانشغالات التي يتطلبها التسيير اليومي للمؤسسة.

–         دراسات تربوية نفسية تتعلق بمختلف الممارسات اليومية في المدرسة الجزائرية وعلى رأسها مشكلة إيقاعات التعلم (les rythmes scolaires) التي أصبحت الشغل الشاغل للسلطة التربوية والأولياء والتلاميذ         في الجزائر وعليه نحاول ضمن اهتمامات المخبر القيام بدراسات تجريبية حول مختلف قدرات المتعلمين وعلاقتها بتوزيع الزمن وكثافة البرامج الدراسية وخاصة في المرحلة الابتدائية.

–         العمل بالتنسيق مع باحثين جزائريين مقيمين في الخارج على جمع أكبر عدد ممكن من أدوات القياس التي تظهر في الساحة العلمية (ميدان علم النفس وعلوم التربية) ومحاولة ترجمتها وتكييف البعض منها لجعلها صالحة للتطبيق في الجزائر ووضعها تحث تصرف الباحثين والأساتذة والممارسين في الميدان.

–         تكوين الطلبة في مستوى الماستر والدكتوراه في مواضيع تتعلق بأدوات القياس والاختبارات النفسية والبحث التربوي التطبيقي في مختلف المؤسسات، نظرا لغياب هذا النوع من الدراسات في الجزائر.

 

الكلمات المفتاحية :دراسات نفسية تربوية، الاختبارات والمقاييس النفسية- المصطلح النفسي الموحد – الصدمة النفسية- القيم والمعايير الاجتماعية – تحليل المحتوى – إيقاعات التعلم. البرامج التعليمية، التواصل داخل المؤسسة التربوية.