الرئيسية / البحث العلمي / مخابر البحث / مخبر الجريمة والانحراف بين الثقافة والتمثلات الاجتماعية

مخبر الجريمة والانحراف بين الثقافة والتمثلات الاجتماعية

إشكالية اليوم الدراسي التكويني:

تعتبر الأسرة من أهم مؤسسات التنشئة الاجتماعية التي ينشأ فيها الفرد ويكتسب من خلالها قيم ومعايير تسمح له بالتكيف في المجتمع الذي ينتمي إليه حيث يعد الضبط الأسري عامل مهم يساهم في إرساء التفاعل الإيجابي داخل الأسرة، غير أن الإفراط في ممارسة هذا الأخير يمكن أن يحوله إلى عامل مفكك للعلاقات داخلها، في ظل تراجع السلم القيمي فيها، ومبرزا لظواهر دخيلة على الأسرة الجزائرية، من أخطرها عدم احترام الأصول، السب والشتم والذي يتطور إلى الإعتداء عليهم.

وأمام تفاقم هذه الظاهرة بات لزاما علينا الوقوف على دراسة ومعرفة أسباب استفحالها في مجتمعاتنا، حيث جاء هذا اليوم الدراسي كمحاولة لتشخيص هذه الظاهرة في ظل اهتمام الباحثين والمختصين في الميدان الأسري والتربوي عامة، والجريمة والإنحراف بصفة خاصة، لمحاولة إيجاد تفسير لهذا السلوك الإنحرافي، من خلال استنطاق ما جاءت به العديد من النظريات المفسرة للسلوك الإنحرافي والإجرامي.

 

لهذا فقد جاءت محاور هذا اليوم الدراسي التكويني لمناقشة النقاط التالية:

1-الضبط الأسري.

2-التنشئة الأسرية في ظل التغير الاجتماعي.

3-مظاهر انحراف الأبناء وانعكاساته داخل الأسرة.

4-المقاربات النظرية المفسرة للعنف الأسري.

 

الرئيس الشرفي لليوم الدراسي التكويني:

أ.د أحمد شعلال رئيس جامعة البليدة2 –علي لونيسي-

رئيس اليوم الدراسي التكويني:

أ.د. جمال معتوق

رئيس اللجنة التنظيمية:

أ. فاطمة تابتروكية

أعضاء اللجنة التنظيمية:

أ. نبيلة عيساوى                أ. لطيفة طبال

أ. رقية محمودي                 أ. مصطفى حاج الله

سمية عرفة                       يوسف بوزار

سمير توبة                       إبراهيم بن عرفة

سمير خواص                     أمال قطاوي

 

برنامج اليوم الدراسي التكويني :

[embeddoc url=”http://www.univ-blida2.dz/fac-sociaux/wp-content/uploads/sites/4/2016/04/fusion.pdf”]